2 إجابة

0 تصويتات
بواسطة (207ألف نقاط)
 
أفضل إجابة

اضرار تمليس الشعر للرجال

الإجابة :

  • جفاف الشّعر: بعد عمليّة وضع المواد الكيميائيّة على الشّعر، وأثناء عمليّة كيّه بالمكواة الحراريّة يتصاعد بخار يعتقد البعض أنّه ناتج من هذه المواد الكيميائيّة، ولكن الصّواب أنّ هذا البخار ناتج عن عمليّة تبخّر الماء الذي يوجد داخل الشّعر ويمنحه الرّطوبة، وبالتّالي تسرّب الرّطوبة من الشّعر يزيد من جفافه ويتركه هشًّا وضعيفًا.

  • تقصّف الشّعر: الجفاف المفرط الذي تسبّبه المواد الكيميائيّة في مستحضرات تمليس الشّعر تُضعف بنية الشّعر، الأمر الذي يجعله عرضة للتكسّر ويسبّب تقصفه.

  • تشقّق نهايات الشّعر: يؤدي الجفاف وتكسّر الشّعر إلى تشعّب نهاياته، مما يُعطي الشّعر منظرًا غير جذّاب ويُنهكه.

  • بهتان الشّعر: الجفاف الذي يسبّبه التمليس يعني التّأثير على كميّة الزّيوت الطبيعية في فروة الرّأس التي تمنح الشّعر لمعته الحيويّة الطّبيعيّة، وكنتيجة حتميّة للتّمليس تُسلب هذه اللّمعة من الشّعر وتتركه باهتًا دون لون.

  • تساقط الشّعر: إن الحرارة التي تحتاجها عمليّة تمليس الشّعر عالية جدًّا تؤثّر سلبيًّا على فروة الرّأس، مما يسبّب دخول المواد الكيميائيّة إلى بصيلات الشّعر وتُتلفها، الأمر الذي يؤدّي إلى هشاشة في بنية الشّعر مسبّبةً تساقطه.

  • تحسّس فروة الرّأس: إن الجفاف الذي تسبّبه المواد الكيميائيّة المستخدمة في تمليس الشّعر، إلى جانب تأثّر فروة الرّأس بتقليل إفرازها للزّيوت التي تمنحها وتمنح الشّعر الرّطوبة، ينتج عنها حكّة في فروة الرّأس وفي أعلى الرّقبة، وفي بعض الأحيان تنتقل هذه الحكّة إلى الجبين.

  • تغيّر لون الشّعر الطّبيعي: المواد الكيميائيّة المستخدمة في التّمليس تؤثّر على لون الشّعر الطّبيعي وتسبّب تفتيحه درجة عمّا كان في الأصل، ويدوم تأثير هذا اللّون طالما مادّة فرد الشّعر عليه، والحل الوحيد لاستعادة لون الشّعر الطّبيعي هي انتظار نمو شعر جديد يخلو من تأثير هذه المواد.

  • تباطؤ دورة نمو الشّعر: جميع الأضرار والسلبيّات السّابق ذكرها في النّقاط أعلاه، تؤثّر على طبيعة دورة نمو الشّعر وتُضعفها، الأمر الذي ينتج عنه تراجع معدّل نمو الشّعر وتباطؤه.

0 تصويتات
بواسطة (207ألف نقاط)

أساسيّات العناية بالشّعر للرّجال

تتركّز أساسيّات العناية بالشّعر للرّجال في ثلاث عمليّات بدءًا من شطفه بالماء والشّامبو إلى تجفيفه، وانتهاءً بتصفيفه، وفيما يأتي بعض النّصائح في هذ السياق

  • اختيار الشّامبو المناسب لنوع الشّعر، والتّركيز على النوعيّات المكوّنة من مواد طبيعيّة قدر الإمكان، مع الاكتفاء بغسل الشّعر بالشّامبو مرّتين لثلاث مرّات أسبوعيًّا كحد أقصى، لأنّ كثرة استخدام الشّامبو بغسل الشّعر تُفقد الشّعر الزّيوت الطّبيعيّة التي تُكسبه النّعومة واللّمعان الطّبيعي، ولمزيد من الاحتفاظ بالزّيوت الطّبيعيّة في فروة الرّأس يُنصح بالاستحمام بالماء الفاتر بدلًا من السّاخن الذي يزيد فقد الشّعر للزّيوت الطّبيعيّة.

  • تجفيف الشّعر بمنشفة جافّة، بوضعها على الشّعر كما هو دون فركه بها، فالفرك القوي للشّعر يسبّب تقصّفه وضعفه، وقد تستغرق هذه الطّريقة مدّة أطول لتجفيف الشّعر، ولكنّها الأفضل للحفاظ على شعر صحّى على المدى البعيد.

  • الاعتدال باستخدام منتجات تصفيف الشّعر، مثل الجل، أو الشّمع، أو الكريمات، لأنّها تحتوي على مواد كيميائيّة تسبب كثرة استخدامها على المدى الطّويل نتائج عكسيّة وتلف الشّعر، ويمكن استخدام البيض للمساعدة في تصفيف الشّعر بدلًا من المسحضرات السّابقة، إذ يحتوي البيض على نسب عالية من البروتين الذي يقوّي بصيلات الشّعر، وذلك بتحضير قناع من بيضة يُضاف لها القليل من زيت الزّيتون ومن ثم تطبيقه على الشّعر مرّة واحدة في الشّهر.

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
2 إجابة 12 مشاهدات
سُئل نوفمبر 23 في تصنيف معلومات عامة بواسطة Nermin (207ألف نقاط)
0 تصويتات
2 إجابة 14 مشاهدات
...