2 إجابة

0 تصويتات
بواسطة (207ألف نقاط)
 
أفضل إجابة

فوائد اللوز الحلو للبشرة

الإجابة :

  • تتميز المواد المستخلصة من اللوز المنقوع بأنها تكون أشبه بمرطب طبيعي لأصحاب البشرة الجافة، فاستخدامها كفيل بمنحهم بشرة ناعمة ونضرة، وذلك بخلط القليل من منقوع اللوز المهروس مع كريما الخفق ووضعها على البشرة كقناع ترطيب يوميّ.

  • يُفيد استعمال اللوز الحلو في استعادة رونق البشرة وتوهجها ولونها الطبيعي، فهو يتميز بخصائص يمكنها المساهمة في إصلاح خلايا البشرة التالفة وتجديدها، وبذلك يغدو ملمسها أكثر نعومة.

  • يحتوي اللوز على فيتامين هـ وغيره من مُضادات الأكسدة القوية الفعّالة في القضاء على مشكلة الجذور الحرة والأضرار الناجمة عنها، وهذا يؤخّر من ظهور أعراض الشيخوخة مثل؛ الخطوط الدقيقة والتجاعيد.

  • يمتلك اللوز خصائص مُطهرة، لذا يمكن استخدامه بعد نقعه مع الحليب أو الليمون أو العسل؛ لتنظيف البشرة وتقشير خلاياها الميتة التي تتراكم على طبقتها الخارجية.

  • يُستخدم منقوع اللوز الحلو في التخفيف من مشكلة الطفح الجلدي أو التهاب البشرة، إذ يكون مُفيدًا في تخفيف أعراض الحكة والالتهاب المُصاحبة للطفح.

  • يستخدم اللوز الحلو في الحالات التي تكون عُرضة للإصابة بالأكزيما والصدفية نتيجة احتكاك البشرة مع العوامل الخارجية، إذ قد يُخلّف هذا الأمر ظهور بقع جافّة ومُثيرة للحكة، وقد تغدو الأعراض أكثر سوءًا نتيجة الخدش المستمر للمناطق المصابة، ولذلك يُنصح باستخدام زيت اللوز الحلو نظرًا لخصائصه المُضادة للحساسية، فهو يرطّب البشرة دون أن يتسبب في تهيجها، ويمكن استعمال زيت اللوز الحلو وحده، أو مزجه مع أحد الزيوت الأساسية الأخرى، لا سيّما زيت الجوجوبا الذي يُحافظ على رطوبة البشرة، ويقيها من مُسبّبات الحساسية والميكروبات.

  • يُمكن استخدام زيت اللوز الحلو لإزالة الهالات السوداء تحت العين، وذلك بوضع كمية من الزيت تحت العينين قبل النوم، إذ يُمكن مُلاحظة الفرق بعد أسبوعين من بدء العلاج.

  • علاج مشاكل البشرة الدهنية والتخلص من مظهر الوجه اللامع الناتج عن زيادة إنتاج الزيوت.

0 تصويتات
بواسطة (207ألف نقاط)

فوائد اللوز الحلو للجسم

لا تقتصر فوائد اللوز الحلو على البشرة فقط، فهو يتمتع بخصائص مفيدة في بعض الحالات المرضية، وتتضمن أهم فوائد اللوز ما يلي:

  • تعزيز امتصاص العناصر الغذائية: إذ إنّ احتواء اللوز الحلو على كميّة مُناسبة من الدهون تُمكّنه من تزويد الجسم بالدهن اللازم لامتصاص الفيتامينات الذائبة فيه؛ مثل؛ فيتامين أ، وفيتامين د، كما يظهر دور اللوز الحلو في صحّة الجهاز الهضميّ بقدرته على الحد من تراكم الأحماض والحفاظ على توازن درجة الحموضة في الجسم، فهذا الأمر يعد عاملًا أساسيًا في الوقاية من الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي، كما يحتوي اللوز كذلك على عناصر غذائية مُهمّة في تنظيم وظيفة الإنزيمات الهاضمة المسؤولة عن التخليق الحيوي للكوليسترول وإنتاج حمض المادة الصفراوية.

  • مكافحة السرطان: وذلك لاحتواء اللوز على مادة غاما توكوفيرول؛ وهي من أشكال فيتامين هـ المعروف بأنه أحد أبرز مُضادات الأكسدة التي تُقلّل من ضرر الجذور الحرة والإجهاد التأكسدي المُرتبط بالإصابة بأمراض السرطان، ومن هذا المُنطلق فإنّ تناول اللوز الحلو مُرتبط بانخفاض خطر الإصابة بأنواع مُعيّنة من السرطانات، ولاسيّما سرطان القولون، والبروستات، وسرطان الثدي.

  • الحفاظ على صحة الأسنان والعظام: فنظرًا لأن اللوز مصدر مهم لعدد كبير من المعادن المختلفة، فإن تناوله مفيد في الحفاظ على صحة الأسنان والعظام في الجسم، فهو يتمتع بالقدرة على وقاية الإنسان من تسوس الأسنان والتجاويف، بالإضافة إلى دوره في خفض احتماليّة الإصابة بكسور العظام؛ لاحتوائه على نسب جيّدة من الفسفور والمغنيسيوم.

  • المحافظة على صحّة الدماغ: إذ إنّ احتوائه على مادتيّ الكارنتين L-Carnitine وفيتامين ب2 تُبرز دوره في الحفاظ على الخلايا العصبيّة والقدرات العقليّة، كما أنّه يُقلّل من احتماليّة الإصابة باضطرابات الوظائف العقليّة المُرتبطة بالتقدّم في السن؛ كالخرَف، والزهايمر، ولذلك يُنصح بتناول اللوز الحلو لعدّة مرّات في الأسبوع لمن تقدّم بهم العُمر.

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
2 إجابة 15 مشاهدات
...