2 إجابة

0 تصويتات
بواسطة (207ألف نقاط)
 
أفضل إجابة

أفضل إبر لتساقط الشعر

الإجابة :

يوجد العديد من التقنيات التي تستخدم لعلاج تساقط الشعر، تُحقَن من خلالها فروة الرأس بالموادّ التي تساهم في ذلك، منها ما يأتي:

العلاج بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية

تستخدم تقنية البلازما الغنية بالصفائح الدموية لتحفيز نموّ الشعر، وتعدّ الصفائح الدموية خلايا دموية تؤدي دورًا مهمًا في الجسم، وتُجرى هذه التقنية بأخذ عيّنة دم من المريض ووضعها في جهاز الطرد المركزي لفصل صفائح الدم عن باقي مكوناته، وتحقن في فروة الرأس للحدّ من الالتهاب الذي قد يُسبّب تساقط الشعر، وتعدّ الآثار الجانبية لهذه التقنية قليلةً؛ إذ إنّ الفرد يستخدم الصفائح الدموية الخاصة به، إلّا إنّها قد تُسبّب الألم أو التهيّج أو النزف في فروة الرأس.

تقنية الميزوثيرابي

يُحقَن الفرد باستخدام تقنية الميزوثيرابي بالفيتامينات، أو الإنزيمات، أو الهرمونات، أو مستخلصات النباتات، أو بعض الأدوية، مثل: المينوكسيديل، والفيناستيرايد، وتستخدم هذه التقنية لعلاج الصلع وتساقط الشعر؛ إذ تحسّن الدورة الدموية وتغذّي الشعر، وتعالج خلل الهرمونات الذي يؤدي إلى تساقطه، كذلك تستخدم لحالات طبية أخرى، كعلاج الجلد المترهل، أو لتفتيح المناطق الداكنة من الجلد التي أصابها فرط التصبغات، وإخفاء التجاعيد والخطوط، والتخلّص من الدّهون المتراكمة في بعض مناطق الجسم، كالمعدة، والرجلين، والذراعين، والوجه، والأرداف، والفخذين.

تستخدم هذه التقنية إبرًا رفيعةً جدًا لحقن الطبقة الوسطى من الجلد ببعض المواد لعلاج تساقط الشعر، أو تحسين الدورة الدورة الدموية، أو الحدّ من الالتهاب، كما يجدر التنبيه إلى ضرورة إيقاف الأدوية غير الستيرويدية المضادّة للالتهاب والأسبرين قبل أسبوع من تطبيق هذه التقنية؛ لتجنّب الإصابة بالنزيف.

كما يجب معرفة الآثار الجانبية للميزوثيرابي، كالغثيان، والحكّة، واحمرار الجلد، والطفح، والإصابة بالعدوى، والندب، والحساسية، وفي الحقيقة توجد إثباتات علمية قليلة حول استخدام الميزوثيرابي لعلاج تساقط الشعر باستثناء المينوكسيديل والفيناسترايد؛ إذ توجد إثباتات حولهما.

0 تصويتات
بواسطة (207ألف نقاط)

علاجات تساقط الشعر

يوجد العديد من العلاجات المنزلية والبديلة والأدوية لعلاج تساقط الشعر والحدّ منه، منها ما يأتي:

  • تدليك فروة الرأس: يُساعد تدليك فروة الرأس على علاج تساقط الشعر؛ إذ إنّه يحفّز البصيلات.
  • تناول الطعام المتوازن: يُنصح بتناول الأطعمة الصحية للحفاظ على صحّة الشعر، تتضمن الفواكه، والخضروات، والحبوب الكاملة، والدهون غير المشبعة، والبروتينات الصحية، وينصح بالحدّ من تناول الحلويات، كما يُنصح لعلاج تساقط الشعر بالتركيز على الأطعمة الغنية بالفيتامينات الضرورية لصحته، منها ما يأتي:
    • الأطعمة الغنية بالبروتينات، كالبيض، والأطعمة البحريّة، واللّحوم.
    • الأطعمة الغنية بالحديد، كالخضروات ذات الأوراق خضراء اللون، والبيض، أو الحبوب المدعّمة بالحديد.
    • الأطعمة الغنية بالأوميغا 3، مثل: سمك السالمون، والتونة، وبذور الكتّان.
  • إجراء فحوصات طبية: ينصح بإجراء الفحوصات الطبية للتأكد من عدم الإصابة الأمراض التي يعدّ تساقط الشعر أحد أعراضها؛ وذلك من أجل علاجها في حال إصابة الفرد بأحدها، إذ يحدّ علاجها من تساقط الشعر، ومن الأمثلة على هذه الأمراض السكري، أو مرض حساسية القمح، أو أعراض الغدة الدرقية، أو داء الساركويد، أو الزهري.
  • الحدّ من التوتر: يُنصح بالحدّ من التوتر؛ إذ يؤثر على الشعر ويؤدي إلى تساقطه، ويوجد العديد من الممارسات الصحية للحدّ منه، مثل: اليوغا، وممارسة الرياضة بانتظام، واستخدام بعض الأدوية.
  • استخدام الزيوت: يُساهم تطبيق بعض الزيوت على الشعر في تحسين الدورة الدموية، وزيادة نموّ الشعر، ومن هذه الزيوت زيت النعناع، أو زيت إكليل الجبل.
  • البيوتين: يتوفر البيوتين في العديد من الأطعمة، مثل: البطاطا الحلوة، والمكسرات، والبيض، والبصل، والشوفان.
  • عصير البصل: يساهم تطبيق البصل موضعيًا على فروة الرأس في علاج الثعلبة البقعية، وإعادة نموّ الشعر

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
2 إجابة 12 مشاهدات
سُئل نوفمبر 22 في تصنيف معلومات عامة بواسطة RN (215ألف نقاط)
...